الروابط الداخلية وأثرها في زيادة عدد الزوار

قد يبدو للوهلة الأولى أن لا علاقة بين استخدام الروابط الداخلية بين صفحات الموقع وتقويتها وبين الحصول على عدد جيد من الزوار.

في الحقيقة لو أمعنا النظر في هذا المفهوم فلن نعجز عن استيعاب وجود تلك العلاقة والتي متى ما أحسن استخدامها وتطبيقها ستؤدي إلى الحصول على عدد جيد من الزوار.

عند زيارتك لبعض المواقع على شبكة الإنترنت ستلاحظ في الغالب أن الصفحات الرئيسية لهذا الموقع أو ذاك والصفحة الرئيسية فيه تحديداً تمتلك تقييم عالي من جوجل Google PageRank ومثل هذا الترتيب يمهد لظهور هذه الصفحة في نتائج البحث وفي ترتيبات متقدمة وكلما زاد معدل التقييم كلما كان احتمال الظهور في تراتيب أكثر تقدما أمراً متوقعاً.

فعلى سبيل المثال قد تمتلك الصفحة الرئيسية تقييم يعادل 4 من 10 ومثل هذا التصنيف يجعل احتمال ظهور هذه الصفحة على صفحات نتائج البحث كبير جداً، في المقابل لوتم بناء ترابط داخلي متين بين الصفحات الرئيسية الأخرى للموقع وصفحته الرئيسية فإن ذلك سيؤدي أيضاً إلى ارتفاع معدل ظهور الصفحات الأخرى أيضاً ضمن نتائج البحث، ولو افترضنا أن صفحة واحدة وهي الصفحة الرئيسية في هذه الحالة تنجح في جذب ألف زائر شهرياً ، فلك أن تتخيل حجم الزوار وإمكانية مضاعفته أكثر من مرة عند ظهور صفحات أخرى من نفس الموقع ضمن نتائج البحث أيضاً.

لسنا هنا في معرض مناقشة ما إذا كان تمرير جزء من تقييم الصفحة إلى صفحة أخرى سوف يؤدي إلى نقصان تقييم الصفحة الأولى أم لا، فالمهم هنا هو ضمان فهرسة باقي الصفحات من قبل محرك البحث لأن وجود هذا الترابط سيجعل من السهل العثور عليها من قبل عناكب محركات البحث وينتفي بذلك مفهوم الصفحات اليتيمة Orphan Pages على الأقل والذي يهدد أي صفحة موجودة على الشبكة العنكبوتية لا تستقبل أي رابط من أي صفحة أخرى من داخل الموقع أو خارجه.

ماذا لو تم اعتماد أسلوب الربط هذا وتعميمه ليشمل المستوى الثاني والثالث (إن وجد) في أي موقع، خاصة إذا كانت صفحات المحتوى الفعلي للموقع تقع في مثل هذه المستويات؟

بالتأكيد سيجعل ذلك وصول عناكب محركات البحث إلى مثل هذه الصفحات أمراً سهلاً وبالتالي سيتم أرشفتها هذا بالإضافة إلى احتمال تمرير جزء من تقييمات الصفحات الأعلى إليها وبالتالي يصبح ظهور مثل هذه الصفحات على صفحات نتائج البحث مسألة وقت فقط.

طرق الربط الأكثر أهمية

  • من الطرق المهمة لعملية الربط بين الصفحات الإشارة إلى الصفحات الأخرى من خلال وضع روابط لها داخل نص الصفحة، فمثلاً لو قمت بكتابة مقال عن موضع معين فيمكن وضع روابط من داخل هذا المقال تشير إلى مقالات سابقة قمت بتحريرها وتتناول نفس الموضوع. إذا ما تمت عملية فهرسة الصفحة الرئيسية من قبل محركات البحث فهي حتماً سوف تنتقل أيضاً إلى فهرسة الصفحة الأخرى المشار إليها في نفس المقال وهذا يضمن ظهورها لاحقاً في نتائج البحث بالإضافة إلى أن تمرير جزء من تقييم الصفحة الرئيسية إلى الصفحة الفرعية يصبح أمراً وارداً.
  • كذلك فإن فكرة تصنيف صفحات الموقع تحت مسميات مثل “مواضيع ذات علاقة” أو “الأكثر زيارة” أو “الأكثر تعليقاً” وكذلك تصنيف المقالات المؤرشفة حسب التاريخ والمستخدمة في عدد كبير من المدونات هي من الأفكار المفيدة في ربط مكونات الموقع بعضه ببعض دون أن نفوت على أنفسنا إمكانية الاستفادة من كم المحتوى الذي نضيفه للموقع بصورة دورية .

بالتأكيد هناك عوامل أخرى مهمة تزيد من فرص النجاح عند استعمال هذه التقنية منها على سبيل المثال مثلاً وجود مجموعة من الروابط الخارجية لا تؤشر للصفحة الرئيسية من الموقع فقط بل إلى صفحات أخرى في مستوى أعمق تحمل المحتوى الفعلي الذي نريد إظهاره وعرضه خاصة إذا تم استخدام نفس الكلمات المفتاحية مع هذه الروابط الخارجية.

خلاصة القول

احرص دائماً على ربط مكونات موقعك بعضها ببعض مع عدم ترك الأشياء للمصادفة فمتى ما أجدنا استخدام هذه التقنية سيضاعف ذلك بالتأكيد من عدد الصفحات التي ستفهرس وتظهر على صفحات نتائج البحث وسيزداد عدد الزوار طردياً مع ازدياد عددها ولن يكلفنا تطبيق آليات الربط هذه إلا بعض الجهد لنصل إلى هدفنا في الحصول على عدد أكبر من الزوار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *