التصنيفات
تسويق الكتروني مقالات عامة

دورة حياة المنتج

دورة حياة المنتج Product Life Cycle أو اختصاراً (PLC) هي العملية التي بمر بها المنتج والتي تبدأ من دخوله للسوق لإشباع وتحقيق متطلبات الزبون بصورة معينة وتمتد حتى يختفي هذا المنتج أو تتم إزالته من السوق.

وفي الوقت الذي قد تبقى فيه بعض المنتجات في فترة النضج ولفترة طويلة، فإن منتجات أخرى قد تختفب أو تزال من السوق لعدة أسباب منها تشبع السوق أو زيادة حدة المنافسة أو انخفاض الطلب على هذه السلعة أو لإنخفاض معدل مبيعاته.

تلجأ كذلك العديد من الشركات إلى استخدام عمليات تحليل دورة حياة منتجاتها وذلك لدعم منتجاتها أو تعديل وإضافة بعض الخصائص الجديدة لهذه المنتجات بهدف جعل المنتج يعمر لوقت أطول.

تتعدد في الحقيقة تصنيفات المراحل التي يمر بها المنتج خلال دورة حياته، ولتسليط الضوء على هذه المراحل بصورة أكثر وضوحاً فإننا سنعتمد التصنيف الأكثر تفصيلاً لها وسندهب مع القول بتقسيم هذه الدورة إلى خمس مراحل هي مرحلة تطوير المنتج تليها مرحلة دخول السوق ثم مرحلة النمو وتليها مرحلة النضج لتنتهي دورة حياة المنتج أخيراً بمرحلة الإنحدار أو الهبوط.

مراحل دورة حياة المنتج

سنتناول الآن هذه المراحل بمزيد التفصيل على النحو التالي:

مرحلة تطوير المنتج Development stage

وهي المرحلة التي تسبق تقديم المنتج للسوق، بحيث يشرع المصنع للخدمة أو المنتج في إجراء الدراسات والإستبيانات الخاصة بحاجة السوق والمنتجات المنافسة، وتطوير النماذج الأولية له واختبارها مع البحث في استراتيجيات إطلاق هذه الخدمة أو المنتج.

باعتبار أن المنتج في مرحلة التطوير، يستلزم ذلك انفاق الكثير من الجهد والمال دون أن يكون هناك عائد أو مردود مادي لعدم دخول المنتج إلى السوق حتى الإنتهاء من هذه المرحلة، كما تتطلب هذه المرحلة أيضاً بعض الوقت والذي قد يطول أو يقصر حسب نوع المنتج ودرجة تعقيده.

تعد هذه المرحلة من أصعب المراحل التي يمكن أن يمر به المنتج خلال دورة حياته خاصة إذا كان المنتج جديد تماماً على السوق.

مرحلة دخول السوق Introduction stage

وهي المرحلة التي تشمل دخول المنتج إلى السوق، ونظرًا لكون المنتج جديد ولا يعرفه العملاء حتى الآن فإن مبيعات المنتج خلال مرحلة التقديم هذه تكون منخفضة بشكل عام.
وفي إشارة إلى إستراتيجية التسعير المتبع، فإن السعر الذي يمكن اختياره للمنتج في هذه المرحلة قد يتوافق مع إستراتيجية تسعير دخول السوق penetration pricing أو تسعير الكشط skimming pricing، حيث يتم اختيار سعر منخفض في بداية بيع المنتج ليتم رفعه لاحقاً عند تحقيق المنتج للنجاح المطلوب (تسعير دخول السوق)، أو يتم إعتماد الإستراتيجية الثانية (تسعير الكشط) التي يبدأ فيها الترويج للمنتج بسعر عالي ويخفض لاحقاُ.

في هذا الوقت، يبرز دور عمليات التسويق والإعلان عن المنتج، حيث تكون نفقات التسويق في ذروتها بشكل عام لأنها تتطلب الكثير من الجهد لزيادة الوعي بالمنتج، ويشتمل المزيج التسويقي خلال هذه المرحلة من دورة حياة المنتج على إستراتيجيات لإنشاء سوق وخلق طلب على المنتج.

هذه المرحلة تتطلب الكثير من الإنفاق كما ذكرنا في مجال التعريف بالمنتج والدعاية له، ليدخل بذلك إلى المرحلة الثالثة وهي مرحلة النمو في حال نجاح استراتيجيات الشركة في مجال الدعاية والترويج لمنتجها الجديد.

مرحلة النمو Growth stage

مع زيادة وعي العملاء بالمنتج وزيادة المبيعات، يزداد تبعاً لذلك حجم حجم الإقبال على إقتناء المنتج بالسوق، لتزداد بذلك كمية المبيعات وبداية تحقيق الأرباح من بيع المنتج.
تستمر عمليات الترويج للمنتج في هذه المرحلة خاصة بعد تحقيق بعض الأرباح التي يخصص المزيد منها للدعاية والترويج وإشهار المنتج.

يتم اللجوء في الغالب إلى مواقع التواصل الإجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وانستجرام لتنفيذ عمليات الترويج في حال الترويج للمنتجات الإستهلاكية، في حين تعتبر لينكدإن كمثال لقنوات الدعاية في حال كان المنتج موجه للأنشطة التجارية الأخرى، وهذا بالطبع لا ينكر أهمية الإشهار والدعاية عب الوسائط التقليدية المعروفة.

مع وصول المنتج إلى مرحلة الإنتشار والوعي به من طرف المستهلك ليحقق بذلك ارتفاع في نسبة المبيعات وتحقيق الأرباح، يكون بعدها المنتج جاهز للدخول في المرحلة التالية وهي مرحلة النضج.

مرحلة النضج Maturity stage

وهي المرحلة التي تدخل فيها مبيعات المنتج مرحلة الإستقرار وتحقق مستوى شبه ثابت قد يطول أو يفصر، بإستثناء الزيادة التي شهدتها المبيعات عند بداية هذه المرحلة وكذلك الهبوط الذي تسجله عند نهاية هذه المرحلة تمهيداً للدخول في المرحلة التالية.

وفي إشارة للتسعير المعتمد، فقد تلجأ الشركة المنتجة إلى تخفيض قيمة سعر المنتج المنتج في هذه المرحلة، وحسب استراتيجية التسعير المتبعة، وذلك للمحافظة على قدرتها على المنافسة.

في مرحلة النضج، يكون المنتج قد مر بفترة زمنية معقولة تمكن الشركة المصنعة للمنتج أو المقدمة للخدمة من تقييم وتدراك بعض العيوب والأخطاء التي قد تلاحظها في المنتج وتعمل على تحسينه للإستمرار في السوق بهذا المنتج.

كما يمكن أن تقوم الشركة المنتجة بإجراء التعديلات والتحسينات المطلوبة على للبقاء بصورة أكبر في السوق وتمديد دورة حياة منتجاتها للإبتعاد قدر الإمكان عن الدخول في مرحلة التشبع والتي تعني بداية المرحلة الأخيرة في حياة المنتج.

مرحلة التراجع أو الهبوط Decline stage

وهي المرحلة التي تتميز بإنكماش سوق المنتج ونقص حجم المبيعات ليدخل المنتج في مرحلة التراجع والأفول.

هذا الهبوط هو مؤشر لدخول السوق في مرحلة التشبع التي سبق الإشارة إليها، وحالة التشبع هذه قد تكون إما نتيجة لوصول المنتج إلى الشرائح المعنية بهذا المنتج وتم إقتناؤها من طرفهم، أو فقدان الزبون الإهنمام بهذا المنتج وبحثها عن منتجات جديدة لها ميزات وخصائص تتفوق فيها على هذا المنتج.

ومع أن هذه المرحلة لايمكن تجاوزها، فإنه لايزال بإمكان الشركة تحقيق بعض الأرباح حتى خلال الهبوط الذي يشهده توزيع المنتج من خلال الإنتقال إلى وسائل وطرق إنتاج ذات كلفة أقل.

سامي محمد

بواسطة سامي محمد

أهتم بتصميم وتطوير المواقع الإلكترونية والبحث في تقنيات تهيئة المواقع للتعامل مع محركات البحث وكذلك أدوات ومواقع التسويق الإلكتروني.